كيرمس (يلّلا نعيّد) في مدرسة العلم والإيمان ثالث أيام العيد   -   سلام: الأولوية تبقى لانتخاب الرئيس   -   سليمان: هم الذين اخلّوا بالثلاثية وكسروا هذه المعادلة   -   "داعش" يشتبك مع حزب الله في جرود القلمون   -   جنبلاط توصل مع نصرالله الى قناعة مشتركة   -   دعوات مسيحية للتسلح   -   قباني في خطبة العيد: لانتخاب رئيس للجمهورية ومجلس نيابي جديد   -   الحريري يؤدي صلاة الفطر في الصف الأول في المسجد الحرام في مكة المكرمة   -   يعالون: حرب غزة قد تستمر أياما طويلة   -   نتانياهو: لن نوقف العملية العسكرية في غزة قبل تدمير الأنفاق   -   برنامج كلام نواعم يخسر الإعلامية فوزية سلامة   -   فرنسا تفتح باب اللجوء...للمسيحيين العراقيين   -  
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 14 ايلول 2013
تمّ النشر بتاريخ: 2013-09-14

النهار


سأل النائب جنبلاط الرئيس بري خلال تقبل التعازي عن أحد وزراء الخارجية السابقين قائلاً "مين هيدا، شايفو" فأجاب بري "نسيت اسمو الصغير".


لوحظ أن عدداً من السوبرماركت، و"المولات" اتخذت تدابير أمنية مشددة واخضعت السيارات للتفتيش ورفعت لافتات كتب عليها "تسوّقوا بأمان" بعدما تراجع عدد زبائنها خوفاً من التفجيرات.


رشح أن ملف النفط قد وضع على الرف الى أن يتم تشكيل حكومة جديدة.


توقع ديبلوماسي أن يتم تفكيك حكم الرئيس الأسد بعد تفكيك الأسلحة الكيميائية.

 

السفير


حصلت زوجة نائب شمالي حالي على منحة بقيمة 100 مليون دولار أميركي لأجل اطلاق حملة دفاعا عن فتح مطار القليعات.


علق مرجع مسيحي في "14 آذار" على الكلام المنسوب لمرجع حكومي سابق في مجلة أجنبية بالقول: "هذا جنون كامل".


قال أحد الوسطاء ان صيغة 9/9/6 كادت تمر لولا التشويش الداخلي والخارجي.

 

المستقبل


يقال


إنّ مرجعاً نيابياً لا يخفي أمام فريق عمله أنّ مبادرة أطلقها مؤخراً لم تلقَ رضى لا الخصوم ولا الحلفاء في آن.


إنّ ديبلوماسيين معتمدين في لبنان يدقّقون مع جهات أمنية رسمية حول صحّة نقل سلاح كيميائي من سوريا إلى لبنان.


إنّ وسيطاً استأنف محاولة جديدة لرأب الصدع بين رئيس تكتّل مسيحي وبين رئيس كتلة سابق باءت بالفشل.

 

اللواء


تساءل قطب سياسي عن سبب زحمة المبادرات، في هذه المرحلة، من دون حصول تقارب داخلي جدّي!


تُعرب شخصيات نيابية عن تشاؤمها بعد تبدّل الخيارات في سوريا لغير مصلحة الضربات العسكرية.


تتحدث جهات عن شبهات تدور حول شخص، محسوب على طرف خارجي، متورط في متفجرة الضاحية!

 

الأخبار


لقاء عوني ـــ قواتي
جمع لقاء بعيداً من الإعلام، قياديين في التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، وإعلاميين مقربين من الطرفين، بُحث خلاله في آخر التطورات، واتُّفق على استمرار التواصل لخلق أرضية مشتركة في الحد الأدنى من التوافق.


? عبوات "بلدية" في معركة
أظهرت تحقيقات القوى الأمنية أن العبوة التي عثر عليها في خراج بلدة معركة (قضاء صور) أواخر آب الفائت، قد وضعها أحد أبناء البلدة على مقربة من عقار يملكه شخص آخر من البلدة. وعُزي السبب إلى خلافات بينهما حول المجلس البلدي الذي يشهد نزاعات حادة ضمن أحزاب البلدة وعائلاتها منذ انتخابه قبل ثلاث سنوات، حتى أصبح عاطلاً من العمل أخيراً بعد استقالة عدد من أعضائه.


? من الإمارات إلى الشيخ أسامة
أفرجت مديرية استخبارات الجيش عن الفلسطيني محمود ح. الذي كانت قد اعتقلته فجر أول من أمس دورية تابعة لاستخبارات صيدا مع شقيقه صالح ح. من مكان إقامتهما في طلعة المحافظ في عبرا. التحقيقات الأولية معهما كشفت وجود علاقة بين صالح الذي أبقي قيد التوقيف، وأمير "فتح الإسلام" الشيخ أسامة الشهابي، الموجود في حيّ الطوارئ في مخيم عين الحلوة؛ إذ كان يتردد عليه للاجتماع بهما باستمرار.
يذكر أن صالح كان قد عاد إلى لبنان قبل عشرة أيام بعد طرده من دولة الإمارات العربية المتحدة حيث كان يعمل ويقيم.

 

الجمهورية


قالت أوساط مطلعة أن مرجعاً رئاسياً أراد عبر بيانه التوضيحي التذكير بأن "إعلان بعبدا" حظي بتوافق كل الفرقاء وليس فريقاً واحداً، وذلك تأكيداً على الدور التوافقي والوسطي الذي يحرص على تأديته.


قال مسؤول أمني أن ضرب الإستقرار في لبنان تم تعليقه مع انطلاق الأزمة الكيماوية، وتخوّف من عودة التفجيرات بعد انتهاء هذه الأزمة.


إعتبر ديبلوماسي عربي أن المماطلة الدولية في مقاربة الأزمة الكيماوية لن تؤثر على الدعم اللامحدود للمعارضة.

هل تودّ التعليق على هذا الخبر ؟
comments powered by Disqus
جديد الإعلانات
قسم التصويت
ما الحل لإنقاذ البلد في ظل التفجيرات الإنتحارية
  الإنسحاب من سوريا وإغلاق الحدود
  تشكيل حكومة بأسرع وقت
  الرجوع إلى طاولة الحوار
  إعادة لبنان إلى مرحلة الإنتداب
كود التحقيق: كم هو حاصل 1 + 11 ؟  
  
 
ما يفضّله القراء
الأحدث
من هنا وهناك
الأكثر مشاهدة
آخر التحديثات على الفايسبوك
إعلانات
قسم الكاريكاتير
حالة الطقس
Beirut Weather forecast © weather-wherever.co.uk
جديد الفيديو
ورد الان